ملتقى صحبة القرآن والسنة ( منبع لكل خير )

يمنع منعا باتا تسجيل الرجال ..... التسجيل للنساااااء فقط


    اثر الصد في حياة امنا عائشة

    شاطر

    ارض الجنتين
    أخت جديدة
    أخت جديدة

    المشاركات : 11
    نقاط التفاعل : 78663
    شكر من الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 20/09/2010

    اثر الصد في حياة امنا عائشة

    مُساهمة من طرف ارض الجنتين في الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 1:52 pm


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    ان الحديث عن الصدق حديث عن خلق عظيم من أهم اخلاق المسلم وهو معلم من اهم المعالم التي قام عليها بناء هذا الدين العظيم واسس بناء هذا الدين على الصدق ولقد دعاء ر سول الله صلى الله عليه وسلم الى الاسلام في مكة وماكان يعر ف حينئذ الا بالصادق الأمين لهذا امر الله عباده اهل الايمان ان يكونوا من الصادقين (ياايها الذين امنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين)
    فلاحياة للمسلم ولا سعادة ولافوز للمسلم الا ان يكون صادقا مع الله غزوجل واذا صدق المسلم ربه في هذه الدنيا جعل الله له من همه فرجا ومن الضيق مخر جا ومن كل عسر يسرا
    ولنقف الان مع احد الصادقين بل الصادقات العفيفات الاه رات وبالصدق وحده نجاها الله سبحانه وتعالى
    ورحم الله القائل
    اني اقول مبينا عن فضلها ومترجما عن قولها بلساني
    يامبغضى لاتات قبر محمد فالبيت بيتى والمكان مكانى
    اني خصصت على لسان محمد بصفات بر تحتهن معاني
    وسبقتهن الى الفضائل كلها فالسبق سبقى والعنان عنانى
    زوجى رسول الله لم أر غير ه الله زوجني به وحباني
    وأتاه جبر يل الأمين بصورتي فاحبني المختار حين رانى
    وأنا ابنه الصديق صاحب احمد وحبيبه في السر والاعلان
    وتكلم الله العظيم بحجتي وبراءنى في محكم القرءان
    والله في القرءان قد لعن الذي بعد البراءة بالقبيح رمانى
    والله فضلني وعظم حرمتي وعلى لسان نبيه برانى
    والله وبخ من اراد تنقصي افكا وسبح نفسه في شاني
    فكانت من الصدقات العابدات الزاهدات رضي الله عنها وارضاها
    وكانت من اطيب الطيبات
    لقوله تعالى(الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين
    والطيبون للطيبات)
    نظم أبي الحجاج

    يوسف بن أحمد آل علاوي

    5/شوال/1431هـ

    نَشْكُــــــــــــــــــــو إِلَى اللّهِ الْقَوِيِّ الْقَاهِرِ...مِمَّــا جَـنَـتْـهُ يَـــدَا الخَـبِـيـثِ الخَـاسِـــــــــرِ
    أَرْخَى الْلِسَانَ بِسَـــــــــبِّ عِرْضِ نَبِيِّنَا...وَالنَّيْلِ مِنْ عِـــرْضِ الْمَصُونِ الطَّاهِـــــرِ
    جَابَ الْبِلَادَ مُجَاهِـــــــــــــــرًا فِي كُفْرِهِ...لَا يَـــنْثَنِـــــــــــي يَا وَيْـــلَهُ مِـــنْ كَـــافِـــــــــــــرِ
    يُحْيِي الْمَــــــــــــــــوَالِدَ لِلسِّبَابِ مُكَذِّبًا...وَمُعَارِضًا قَــــــــــــــــــــــــــوْلَ الْإِلَهِ الْبَاهِـــــرِ
    جـُــــــــدْ يَا عَظِيمُ بِنَزْعِ أَصْــــــلِ لِسَانِهِ...وَاجْعَلْـهُ مُعْتَبَرًا لِكُـــلِّ مُنَاظِـــــــــــــــــــــــــــرِ
    وَاللّهِ لَوْ أَبْصَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرْتُهُ لَقَتَلْتُهُ...لَوْ أَنْ تَحَامَى بِالْجُيُـــــــــــــوشِ الْعَسَاكِرِ
    حَتَّى لَوْ اتَّخَذَ الْكَوَافِــــــــــــــــــــرَ مَلْجَأً...أَوْ قَدْ تَلَقَّى نُصْـــــــــــــــــــــــــــــرَةً مِنْ كَافِرِ
    هَــــــــــــــــــــــــــــذَا الْمُنَافِقُ حَقُّهُ وَنَصِيبُهُ...مِـــــــــــــــنْ دِرَّةِ الْفَــارُوقِ ؛ وَيْلٌ لِعَاثِـــــــرِ
    أَوْ حَـــــــدُّ سُيْفٍ يَقْطَعُ الرَّأْسَ الَّذِي...فِيهِ اعْتِقَادُ الْكَـــافِرِينَ الْخَـــــــــــــــوَاسِـــــــرِ
    لَا تَحْسَبُوا فِعْلَ الْخَبِيثِ تَفَــــــــــــــرُّدًا...وَتَصَــــــــــــرُّفً ا مِنْ شَخْصِ عِلْجٍ فَاجِــــرِ
    بَلْ دِينُهُمْ سَـــــــــــــبُّ الصَّحَابِةِ كُلِّهِمْ...أَوْ جُلِّهِمْ قُلْ كَابِـــــرًا عَنْ كَابِـــــــــــــــــــــــــرِ
    وَالطَّعْنُ فِي قَـــــــــوْلِ الْإِلَهِ وَزَعْمُهُمْ...قَدْ نَابَهُ التَّحْرِيـــــــــــــــــــفُ مِنْ كُلِ تَاجِرِ
    يَتَسَتَّرُونَ بِحُـــــــــــــــــــــــــــــــــبِّ آلِ نِبِيِّنَا...وَالْآلُ قَـــــــــــــــــــــــدْ نَصَبُوا الْعِدَاءَ لِغَادِرِ
    فَالْآلُ وَالْأَصْحَابُ رُوحٌ وَاحِــــــــــــدٌ...لَا يَرْتَضُـــــــــــــــــــــــــــــونَ مَهَانَةً مِنْ غَامِرِ
    دِينُ الرَّوَافِـــضِ قَائِمٌ فِي الطَّعْنِ فِي...أَزْوَاجِ خَـيْــــرِ الْعَــالَــمِـيـــــــــنَ الْحَاشِـــــرِ
    يَتَعَبَّدُونَ بِنَيْلِهِمْ مِـــــــــــــــــــــــــــــــنْ أُمِّنَا...فِي عِـــــــــــــــــــــــــرْضِهَا بُعْدًا لِكُلِ مُهَاتِرِ
    فَالطَّعْنُ فِي عِـــرْضِ الْعَفِيفَةِ مُخْرِجٌ...مِنْ مِلَّـــــــــــــــــــــــــةِ الْإِسْلَامِ دُونَ تَشَاوُرِ
    أُمَّاهُ عُــــــــــــــــــــــــذْرًا فَالْكَلَامُ سِلَاحُنَا...لَا يَشْفِي غِــــــــــــــــــــــلًا مِنْ ذَلِيلٍ صَاغِرِ
    زَوْجُ النَّبِيِّ مُحَمَّـــــــــــــــــــدٍ مَنْ ذَا لَهَا...لِيَـــــــــــــــــــذُبَّ عَنْهَا مَيْنَ خِــبٍّ خَاسِـــــرِ
    فَالْقَلْبُ يَشْكُــــــــــــــــــــو حُرْقَةً وَمَرَارَةً...وَالْعَيْنُ تُغْــرِقُهَا دُمُــــــــــــــــــوعُ النَّوَاهِـــــرِ
    يَا مُسْلِمُــــــــــــونَ تَجَرَّدُوا لِلذَّبِ عَنْ...عِـــــــــــــرْضِ الْمَصُونَةِ وَالْعَفَافِ الْوَافِرِ
    أَيْنَ الْمُلُــــوكُ وَأَيْنَ سَـــادَاتُ الْوَرَى...مِنْ كُلِّ حُــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرٍ قَائِمٍ أَوْ ثَائِرِ
    لِيُنَافِحُوا عَنْ عِـــــــــــــرْضِ زَوْجِ نَبِيِّنَا...هَــــــــــــــــــــــــذَا النَّبِيُّ! فَمَا لَهُمْ مِنْ عَاذِرِ
    وَيُزَلْزِلُوا هَـــــذَا الْخَبِيثَ وَحِـــــــــــزْبُهُ...حِـــــزْبُ الرَّوَافِــــــــــضِ مَا لَهُ مِنْ نَاصِرِ
    هِيَ أُمُّنَا عِـــــــــرْضِي الْفِدَاءُ لِعِرْضِهَا...مَعْ عِــــــــــــــــرْضِ أُمِّي وَالنِّسَاءِ الْحَرَائِرِ
    وَكَذَاكَ مِـــــــــــــــــــــنْ أَرْوَاحِنَا وَدِمَائِنَا...وَقُلُوبِنَا وَمِــــــــــــــــــــــــــنَ الْعُيُونِ النَّوَاظِرِ
    هِيَ عِنْدَنَا أَغْلَى الْغَــــــــــــــــــوَالِي إِنَّهَا...زَوْجُ النَّبِيِّ وِذِي الْمَقَــــــــــــــــــــامِ الْعَامِرِ
    هَذِي الْمَصُــــــــــــــــــــــــونُ حَبِيبَةٌ لِنَبِيِّنَا...هِيَ زَوْجُـــــــــــــــــــــــهُ فِي عَاجِلٍ وَالْآخِرِ
    هِيَ بِكْــــــــــــــــــــرُهُ لَمْ تَلْقَ زَوْجًا قَبْلَهُ...هِيَ حِبُّهُ رُوحِي فِـــــــــــــــــــــــــدَاءُ الطَّاهِرِ
    وَهِيَ ابْنَــــةُ الصِّدِيقِ صَاحِبِ أَحْمَدٍ...وَبِهِ تُفَاخِرُ فَــــــــــــــــــــــــــــــوْقَ كُلِّ مُفَاخِرِ
    وَهِيَ التَّي نَزَلَ الْقُــــــــــــــرَانُ بِطُهْرِهَا...فِي عَشْرِ آيٍ مُحْكَمَاتٍ غَرَائِـــــــــــــــــــــرِ
    وَهِيَ التَّي مَــــــــــــاتَ النَّبِيُّ بِحَجْرِهَا...مَا بَيْنَ سَحْـــــــــــــــــــــــــــــرِكِ أُمَّنَا وَالنَّاحِرِ
    هَذِي الْقَصِيدَةُ صُغْتُهَا بِجَـــــوَارِحِي...وَسَطَـــــــــــــــــــــــر ْتُهَا مِنْ دَمْعِ عَيْنٍ مَاطِرِ
    أُمَّاهُ عُذْرًا لَسْتُ أَقْـــــــــــــــــــــــدِرُ غَيْرَهُ...فَالْعُـــــــــــــــــــذُرُ مِنْكِ وَأَنْتِ خَيْرِ الْعَاذِرِ
    وَخِتَامُهَا أَرْجُــــــــــــــــــــــــو الْإِلَهَ بِعَفْوِهِ...أَن لَّا يُؤَاخِــــــــــــــــــــــــــــذَنَا بِفِعْلِ الْحَائِرِ
    ثُمَّ الصَّلَاةُ مَــــــعَ السَّلَامِ عَلَى النَّبِيْ...وَالَآلِ وَالصَّحْبِ الْكِـــــــــــــــــرَامِ وَسَائِرِ
    فِي نَهْجِهِمْ حتَىَّ يُلَاقِي رَبَّــــــــــــــــــــــهُ...مِنْ كُلِّ عَبْدٍ غَائِــــــــــــــــــــــــبٍ أَوْ حَاضِرِ
    فانزل الله براءتها من السماء لانها صادقة
    فالواجب علينا التزام الصدق والتمسك به كي ينجينا الله من كل ذي شر
    لقوله عليه السلام عليكم بالصدق الحديث
    قال شيخ الاسلام رحمه الله تعالى
    ان الله فرض علينا تعيز رسول الله وتوقيره وتعزيره ونصره ومنعه الى ان قال وصون عرضه بكل الطر ق بل اول در جات التعزير والتوقير
    وقال رحمه الله ومن اعظم النرة حماية ع رضه ممن يؤذيه عليه الصلاة والتسليم
    وهذا يكون من الصادقين المنتصر ين لعر ض رسول الله عليه السلام
    فاللهم عجل لنا بالنصر من عدوك وعدونا الذين سبوا عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم
    avatar
    ادارة عامة
    الرتبــة
    الرتبــة

    أوسمتي :
    انثى المشاركات : 924
    نقاط التفاعل : 95127
    شكر من الأعضاء : 4
    تاريخ التسجيل : 01/05/2010

    رد: اثر الصد في حياة امنا عائشة

    مُساهمة من طرف ادارة عامة في الأربعاء أكتوبر 06, 2010 11:08 am

    اللهم آمين



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 10:32 am